الثلاثاء، 14 يوليو، 2009

الإعاقة العقلية أسبابها وخصائصها


الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة


وهو الأشخاص الذين ينحرفون إنحرافاً ملحوظاً عن الأفراد العاديين في نموهم العقلي والحسي والانفعالي والحركي واللغوي مما يستدعي إهتماماً خاصاً من قبل المربين بهؤلاء الأفراد من حيث طرائق تشخيصهم ووضع البرامج التربوية وإختيار طرق التدريس المناسبة لهم .
التربية الخاصة

تعرف على أنها مجموعة من البرامج التربوية المتخصصة والتي تقدم لفئات من الأفراد غير العاديين وذلك من اجل مساعدتهم على تنمية قدراتهم الى أقصى حد ممكن من الأداء ومساعدتهم على التكيف مع المحيط الذين هم فيه . أهداف التربية الخاصة
  • التعرف إلى الأشخاص غير العاديين من خلال أدوات القياس والتشخيص المناسبة
  • إعداد البرامج التعليمية لكل فئة من فئات التربية الخاصة
  • إعداد طرق التدريس لكل فئة
  • إعداد الوسائل التعليمية والتكنولوجية الخاصة بفئات التربية الخاصة
  • إعداد برامج الوقاية من الإعاقة عن طريق عدد من البرامج الوقائية وبرامج التوعية .
فئات التربية الخاصة

الإعاقة العقلية الإعاقة السمعية
الإعاقة الجسدية الإعاقة الانفعالية
الإعاقة البصرية صعوبات التعلم إضطرابات النطق واللغة

الموهبة والتفوق العقلي

تعريف الإعاقة العقلية

انخفاض مستوى القدرة العقلية العقلية بواقع إنحرافيين معياريين مع وجود خلل واضح في مهارات السلوك التكيفي وتظهر في مراحل العمر النمائية دون عمر 18 سنه وتبلغ نسبة انتشارها في المجتمع 2.5 إلى 3 % في المجتمع .

من التعريف السابق نستنتج ثلاثة شروط لتعريف الإعاقة العقلية
  • وجود إنحرافيين معياريين أي دون درجة ذكاء 70 حيث يمثل الإنحراف الواحد ما نسبته 15 درجة ذكاء ووجود إنحرافيين يمثل 30 درجة ذكاء
  • وجود مشاكل أو قصور واضح في السلوك التكيفي
  • الإعاقة العقلية تظهر في مراحل العمر النمائية دون العمر 18 سنه
الإعاقة العقلية والمرض العقلي

في حالة المرض العقلي والذي يسمى أحيانا في الجنون يولد الطفل وتنمو قدراته العقلية وذكائه بطريقة طبيعية ولكن بسبب وجود عوامل عديدة قد تؤثر على تصرفاته مع الآخرين أو مع الذات والتي تبدو في أغلب الأحيان بأنها غير طبيعية وقد يكون الشخص المريض عقليا ضاراً لنفسه وللآخرين لدرجة أنها قد تمنعه من العيش معهم وهو سبب لبعض الاضطرابات النفسية داخل الفرد
بطئ التعلم :

وهي تلك الحالات التي يكون بها معدل الذكاء من 70 إلى 84 أي يقل عن المتوسط بإنحراف معياري واحد فهم ليسو متخلفين عقلياً أي لديهم مشكلات في عملية التعلم بشكل عام وفي جميع المواد الأكاديمية مع وجود مشكلات في الإنتباه والتركيز
صعوبات التعلم

وهي تلك الحالات التي يكون فيها الذكاء من (85 إلى 145) درجة ذكاء وتكون لديهم قدرات محدودة في التعلم مثل القراءة والكتابة والحساب وفي باقي الأنشطة التعليمية الأخرى تكون جيده ومن أفضل الأمثلة على الأشخاص الذين كان لديهم صعوبات في التعلم العالم أديسون ونيوتن حيث كان هؤلاء مرفوضين أكاديميا داخل المدرسة وكانت لديهم قدرات محدودة في تعلم القراء والكتابة والحساب إلا أنهم برعوا في الأمور الأخرى والاختراعات التي ما زالت تشهد على أدائهم وقدرتهم الأخرى
تصنيف الإعاقة العقلية

هناك العديد من التصنيفات للإعاقة العقلية :

التصنيف حسب الأسباب
والتي تقسم إلى الأسباب الوراثية ما قبل الولادة والأسباب البيئية ما بعد الولادة

التصنيف حسب الشكل الخارجي

وتشمل المتلازمات مثل داون وإدوارد واضطرابات التمثيل الغذائي وكبر حجم الدماغ وصغره والإستسقاء الدماغي
التصنيف حسب البعد التربوي :

  • القابلون للتعلم وتشمل الإعاقة العقلية البسيطة
  • القابلون للتدريب وتشمل الإعاقة العقلية المتوسطة
  • الإعتماد يون وتشمل الإعاقة العقلية الشديده والشديدة جداً .
التصنيف حسب معدل الذكاء وتقسم إلى
  • الإعاقة العقلية البسيطة وتتراوح نسبة الذكاء من 70 إلى 55 درجة ذكاء
  • الإعاقة العقلية المتوسطة وتتراوح نسبة الذكاء من 55 إلى 40 درجة ذكاء
  • الإعاقة العقلية الشديدة وتتراوح نسبة الذكاء من 40 إلى 25 درجة ذكاء
  • الإعاقة العقلية الشديدة جداً وتتراوح نسبة الذكاء من 25 وما دون

أسباب الإعاقة العقلية

هناك الكثير من الأسباب لحدوث التخلف الفكري، ومع التقدم في العلوم إستطاع العلم أن يكشف على ربع المسببات ( 25% من الأسباب ) أما البقية فمازالت مجهولة، والتعرف على المسببات ليست لهذه السهولة، فالأسباب قد تكون متداخلة في كثير من الأحيان، مثل الأسباب الوراثية والبيئية، وتكمن أهمية التعرف على أسباب التخلف الفكري في محاولة للتدخل المبكر ومنعها من الحدوث، المثال كان اختلاف وهناك تقسيمات متعددة للتعرف على الأسباب، ومنها:
  • الأسباب الوراثية
  • أسباب أثناء الحمل وقبل الولادة
  • أسباب أثناء الولادة
  • أسباب ما بعد الولادة
أولاً : الأسباب الوراثية

خـلل شذوذ الكروموسومات
الزيادة في عدد الكروموسومات النقص في عدد الكروموسومات حدوث خطأ في التصاق كروم وسوم بآخر انشطار أحد الكروموسومات بشكل غير طبيعي تشوه الكروم وسوم الجنسي الأمراض الوراثية التي تنتقل بالوراثة المتنحية الأمراض الوراثية التي تنتقل بالوراثة السائدة الأمراض الوراثية التي تنتقل بالوراثة المرتبطة بالجنس

ثانياً : أسباب أثناء الحمل وقبل الولادة

إصابة الحامل بالأمراض المعدية خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل مثل الحصبة الألمانية يحدث تشوهات متعددة في تكوين الجنين مثل إصابة العينين بالمياه البيضاء، الصمم العصبي، عيوب في القلب، إصابة الجهاز العصبي، مرض نقص المناعة المكتسب - الإيدز الزهري : وهو مرض معدي يؤدي الى تلف معظم الانسجه العصبية إصابة الأم ببعض الأمراض أثناء الحمل مثل
الصرع السكري ارتفاع ضغط الدم أمراض سوء التغذية نقص فيتامين أ A نقص حمض الفوليك نقص اليود تعاطي الحامل لبعض الأدوية والعقاقير دون استشارة الطبيب تعاطي الحامل الكحول - المخدرات - تعرض الأم الحامل للأخطار البيئية كالمواد المشعة، الأبخرة الكيماوية، الأشعة السينية. العوامل النفسية والعاطفية والصدمات التي تتعرض لها الأم أثناء الحمل قصور الغدة الدرقية لدى الجنين - توافق فصيلة الدم – اختلاف العامل الرايزيسي .

ثالثا : أسباب أثناء الولادة.
الولادات المتعسرة الولادة المبكرة ( الخداج ) الذين يولدون بوزن دون 1500 جم التفاف الحبل السري حول العنق- نقص في الأوكسجين قصور في الدورة الدموية للجنين النزف قبل وأثناء الولادة .

رابعاً : أسباب ما بعد الولادة .

تتمثل سوء التغذية الحصبة الألمانية التهابات المخ , التهاب السحايا وسوء التغذية و التسمم بالرصاص و الإهمال للطفل الصغير وارتفاع حرارة الطفل و حوادث السيارات الوقوع من أماكن مرتفعه إصابات الرأس و حوادث الاختناق .


خصائص الأطفال المعاقين عقلياً


الخصائص العقلية والمعرفية
وتتمثل في ضعف القدرة على التركيز والانتباه وضعف الذاكرة وعدم القدرة على التميز وضعف عام في القدرات الإدراكية .

الخصائص الجسمية والحركية
وتتمثل في صعوبة أداء الحركات الدقيقة والعامة والتنسيق الحركي وصعوبات في التوازن والتأخر في المشي وضعف عام في النمو وإنخفاض معدل النمو الجسمي ويزيد الإنخفاض بزيادة شدة الإعاقة

الخصائص اللغوية :
وتتمثل في بطئ النمو اللغوي واكتساب اللغة وحودث إضطرابات في النطق وقلة عدد الكلمات المستخدمة والتي لا تتناسب مع عمره الزمني مع عدم القدرة على تكون جمل مفيدة ذات معاني

الخصائص الإجتماعية والسلوكية والعاطفية
وتتمثل في عدم القدرة على تكوين علاقات مع الآخرين وضعف في التواصل الإجتماعي معهم والميل إلى الانطواء واللجوء للوحدة في الكثير من الأحيان مع فرط في النشاط وقلة الإنتباه مع وجود بعض المشكلات السلوكية .

حالات مصاحبة أخرى :
تتمثل في حالات الصرع والتشنج والتي تكثر في الإعاقة العقلية المتوسطة والشديدة كما إن لديهم مشكلات في السمع والبصر وشلل في بعض الأطراف حيث وجد أن (40 إلى 50 ) % من حالات الشلل الدماغي لديهم درجات ذكاء ضمن إطار الإعاقة العقلية .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق